الآن

    غينيا بيساو - عقوبات

    الإيكواس تفرض عقوبات على 19 شخصية سياسية في غينيا

    آبا - بيساو(غينيا)

    أعلنت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "الإيكواس" فرض عقوبات على 19 شخصية سياسية في غينيا بيساو، تتهمهم بعدم احترام اتفاق كوناكري الموقع عام 2016 بين الأطراف السياسية في البلاد.

    وتعود أسباب الأزمة السياسية في غينيا بيساو إلى عام 2015، حين أقال الرئيس، الوزير الأول دومينغوس سيموس بريرا، الذي يتولى رئاسة الحزب الحاكم في البلاد، فأعلن الحزب رفضه للإقالة.

    وقد وقعت الأطراف السياسية في البلاد اتفاقا بالعاصمة الغينية كوناكري في 14 اكتوبر 2016، ينص على 10 نقاط بينها تعيين وزير أول تتفق عليه مختلف الأطراف السياسية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

    وقد هددت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "الإيكواس" بفرض عقوبات على الأطراف البيساو غينية، إذا لم تشرع في تطبيق مضمون اتفاق كوناكري.

    وفي الأول من فبراير الجاري أعلنت رئاسة الجمهورية في جمهورية غينيا بيساو، في مرسوم رئاسي تعيين أوغستو أنطونيو أرتور دا سيلفا، رئيسا للحكومة خلفا للوزير الأول عمارو سيسوقو أمبالا الذي قدم استقالته مساء يوم 12 ينايرالماضي، قبل أيام من حلول الموعد الذي حددت “المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” للأطراف السياسية في البلاد من أجل تطبيق اتفاق كوناكري، والذي انتهى في الرابع من فبراير الجاري.

    وتضم قائمة الأشخاص الذين شملتهم العقوبات: 14 نائبا برلمانيا، و5 أشخاص مقربين من الرئيس جوزري ماريو فاز، بينهم ابنه إميرسون فاز.

    وتتمثل العقوبات في حظر السفر على مستوى الفضاء الإقليمي، إضافة إلى تجميد الأرصدة والحسابات البنكية.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال