تشاد - فرنسا - ديبلوماسية

ماكرون يقضي رأس السنة مع جنوده في تشاد

آبا - نجامينا (تشاد)

يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يومي السبت والأحد دولة تشاد للالتقاء بالجنود الفرنسيين المنتشرين في نجامينا كجزء من عملية برخان في سياق التهديدات الجهادية المستمرة في المنطقة.

ومن المتوقع ان يقضى ماكرون يوم السبت فى قاعدة انجمينا العسكرية مع الجنود الفرنسيين ضمن القوات التي تخدم كجزء من قوة بارخان، وسيشارك معهم عشاء قبل عيد الميلاد . 

ماكرون سيصل مع عدد من المسؤولين إلى انجامينا بعد أن أرسل قصر الإليزيه كل ما يلزم لحفل العشاء الذي سيجمع الرئيس مع 4500 من جنوده، وسيتم إعداد الطعام بإشراف غوليون غوميز رئيس الطهاة في قصر الإليزيه.

القوات الفرنسية تقوم حسب الإيليزيه، بمكافحة التمرد في منطقة الساحل الأفريقي، ضمن عملية برخان التي تم تصميمها مع البلدان الخمسة المحاذية للساحل التي تعرف بـ"G5" وهي: بوركينا فاسو، تشاد، مالي، موريتانيا والنيجر.

كما تقوم هذه القوات بمساعدة تشاد التي تعاني تهديدات بزعزعة الاستقرار غربا من قبل حركة “بوكو حرام” ، وشمالا على الحدود المحاذية لليبيا والتي تشهد عدم استقرار.

وفي رحلته الأولى إلى تشاد ، سيزور إيمانويل ماكرون مقر قيادة بارخان في نجامينا ، المركز المحوري لعملية مكافحة الإرهاب الفرنسية التي بدأت في أغسطس 2014.

يوم الأحد سيخصص للجانب السياسي والثنائي. بعد اجتماع مع ممثلي النساء التشاديات في الصباح ، سيقوم رئيس الدولة بحتناول الغداء مع نظيره إدريس ديبي.

ﻭﻣﻨﺬ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ 1986 ﺗﺤﺘﻔﻆ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻓﻲ ﺗﺸﺎﺩ ﺑﻘﻮﺓ " ﺇﺑﻴﺮﻓﻴﻲ " التي سُميت مؤخراً بـ " برخان " ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ 950 ﺟﻨﺪﻱ ﻭﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﻣﻘﺎﺗﻠﺔ ﻓﻲ أنجمينا ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻭﺃبشه ﺷﺮقي ﺍﻟﺒﻼﺩ .

أك/ آبا

الرد على هذا المقال