محاربة/أدوية/مزورة

دول أفريقية تعلن بدء حرب ضد « الأدوية المزورة »

(آبا- لومي (توغو

وقع ثلاثة رؤساء دول أفارقة والعديد من وزراء الصحة إعلانًا سياسيًا يوم السبت في لومي عاصمة (توغو) يلزمهم بمحاربة الأدوية المزورة. وقال رئيس جمهورية توغو، فاور جناسينجبي، خلال حفل

وقع ثلاثة رؤساء دول أفارقة والعديد من وزراء الصحة إعلانًا سياسيًا يوم السبت في لومي عاصمة  (توغو) يلزمهم بمحاربة الأدوية المزورة.

وقال رئيس جمهورية توغو، فاور جناسينجبي، خلال حفل  توقيع على الإعلان السياسي، « هذا اليوم مهم لأنه  لأول مرة ، نحن الأفارقة ندرك مشكلة الأدوية المزيفة والاتجار بها ».

ووصف رئيس التوغو الأدوية  المزورة بالطاعون مشيراََ إلى أن  القارة الأفريقية  هي الضحية الأولى لهذه الآفة.

. وأضاف رئيس جمهورية توغو: « يجب أن تتحكم إفريقيا في مصيرها وتشترك في مكافحة هذا الاتجار الفتاك ».

وقع الأخير، الإعلان السياسي مع نظرائه السنغاليين ماكي سال والأوغندي يوويري موسيفيني، وكذلك وزراء الصحة في النيجر والكونغو وغانا.

وتهدف الدول الموقع على الاتفاق إلى « تعزيز وتنسيق مكافحة الاتجار الأدوية المزورة وغيرها من المنتجات الطبية المتدنية والمزيفة ».

وأضاف الرئيس التوغولي « لقد قررنا وضع الهياكل والتشريعات اللازمة لوقف هذا الاتجار وتجريم أشكاله المختلفة » مضيفا، إن مبادرتنا ستوقظ ضمير الأمم وتقنع المجتمع الدولي بمتابعتنا ».

من جانبه بدأ الرئيس السنغالي خطابه، بعبارة « الأدوية المزورة لا تشفي، بل تقتل »، ووصف الرئيس الأدوية المزورة بالقاتل الصامت. 

هذا الإعلان دعت له مؤسسة برازافيل ، وهي منظمة مستقلة غير ربحية ، ومقرها المملكة المتحدة ، تعمل  على مسألة  مكافحة الأدوية المزيفة منذ أعوام. 

 وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن القيمة المقدرة للسوق غير القانوني للأدوية المزورة في أفريقيا  هي 200 مليار دولار.

وتقول منظمة الصحة العالمية  إن 42 في المئة من مجمل الأدوية المزورة في العالم يوجد في أفريقيا. 

للحد من هذا النشاط ، أعلن جان إيف أوليفييه ، رئيس مؤسسة « برازافيل » عن إطلاق موقع على شبكة الإنترنت يوم الاثنين حيث سيتم جمع مقترحات و الردود حول آفة الأدوية المزرورة.

 وتعتبر مؤسسة برازافيل منظمة مستقلة غير ربحية ، ومقرها المملكة المتحدة،  وتعمل منذ عامين  على محاربة الأدوية المزورة في أفريقيا.

اب/آبا

الرد على هذا المقال