دول الساحل - قمة

قمة دول الساحل تبحث تأثير كورونا على الأمن الأفريقي

آبا - نواكشوط(موريتانيا)

عقد قادة تجمع بلدان الساحل الأفريقية الخمسة، مساء الإثنين، قمة افتراضية لبحث الانعكاسات السلبية لوباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) على الأمن الإقليمي.

وناقش القادة في القمة التي عقدوها، عبر تقنية الفيديو، بدعوة من الرئيس الدوري للمجموعة، الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني ، "انعكاسات تفشي كورونا على الأمن والاستقرار والتنمية في منطقة الساحل والعالم، وضرورة تكثيف الجهود لمواجهة هذا الوباء الفتاك".

وأكد القادة الأفارقة ضرورة مواصلة جهود التنسيق المشتركة في المعركة الكبرى التي تخوضها دول المجموعة ضد التطرف العنيف، والتهديدات الإرهابية التي تواجهها.

وناقش القادة أيضاً التحضير لقمة متعددة الأطراف مع الاتحاد الأوروبي، بغية تعزيز التنسيق بينهما في مجالي الأمن والتنمية.

وفرض انتشار جائحة كورونا غلقا للحدود بين بلدان المجموعة، مما يهدد مستقبل التنسيق المشترك ضد خطر الإرهاب الذي يعصف بالمنطقة منذ عدة سنوات.

وتعد موريتانيا بين بلدان المجموعة الأقل تضررا من الجائحة بعد تعافي الحالات المسجلة فيها، بينما تشهد بلدان مثل مالي وبوركينافسو انتشارا لعدوى المرض الذي أدى إلى عديد الوفيات بالبلدين.

وحذرت منظمة الصحة العالمية مؤخرا من تحول أفريقيا إلى بؤرة جديدة للوباء داعية المجتمع الدولي إلى دعم القارة التي تعاني أصلا من تردي النظم الصحية وصعوبة ظروف الحياة المعيشية لأغلب سكانها.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال