الآن

    الجزائر: قايد صالح يتحدث عن الأزمة ويهدد الجنرال توفيق

    وجه قائد الأركان نائب وزير الدفاع الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، اتهامات مباشـرة لمدير الاستعلامات و الأمن السابق الجنرال توفيق، وقال صالح في كلمة له اليوم الثلاثاء في "وركلة"، إن "كل الخيارات متاحة لإيجاد حل للأزمة في أقرب وقت"، مشيرا إلى أن "المؤسسة العسكرية ليس لها أي طموح سياسي".

    وفي تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الجزائرية، قال قايد صالح، إنه يجب "أن تتحرك العدالة لاستعادة أموال الشعب ومحاربة الفساد"، مؤكدا في ذات الوقت أن "الجيش الجزائري سيبقى صمام الأمان للمرحلة الانتقالية".

    ووجه قايد صالح "اتهامات مباشرة لمدير المخابرات السابق محمد مدين المعروف باسم "الجنرال توفيق"، واتهمه بأنه على رأس "بعض هذه الأطراف التي تعمل ضد إرادة الشعب وتأجيج الوضع، والاتصال بجهات مشبوهة والتحريض على عرقلة مساعي الخروج من الأزمة".

    وأضاف أن هذه الأطراف  " وفي مقدمتها رئيس دائرة الاستعلام والأمن السابق، خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة"

    وعن نظرته للأزمة السياسية في البلاد، قال قائد الجيش: "أؤكد مرة أخرى على ضرورة انتهاج أسلوب الحكمة والصبر لأن الوضع السائد مع بداية هذه المرحلة الانتقالية يعتبر وضعا خاصا ومعقدا، يتطلب تضافر جهود كافة الوطنيين المخلصين للخروج منه بسلام".

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال