الآن

    • إصابة جندي من بعثة "اليوناميد" بدارفور

      آبا - الخرطوم(السودان) — تعرض أحد منتسبي قوات بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور"اليوناميد" لإصابة خطيرة، إثر تعرضه لإطلاق نار قرب معسكر للبعثة في ولاية جنوب دارفور.

    • ليبيريا: جورج وياه يعلن عن تدابير اقتصادية ضد التضخم

      آبا - مونروفيا(ليبيريا) — أعلن جورج وياه، سلسلة من الإجراءات النقدية والمالية ، بعد ستة أشهر من انتخابه للرئاسة على وعود بالتنمية الاقتصادية للبلاد من خلال القطاع الخاص ومكافحة الفساد.

    • نيجيريا: الفيضانات تقتل العشرات

      آبا - أبوجا(نيجيريا) — أفادت خدمات الطوارئ النيجيرية اليوم الثلاثاء، أن الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة بولاية كاستينا في شمال نيجيريا أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 49 شخصاً ، ولا يزال 20 شخصاً في عد...

    أثيوبيا - جنوب السودان - مباحثات

    مشار يصل أديس أبابا غدا للقاء سلفاكير

    آبا - أديس أبابا(أثيوبيا)

    أعلنت المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان أن زعيمها ريك مشار، سيغادر، غدا دولة جنوب إفريقيا إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، للقاء الرئيس سلفاكير ميارديت.

    ويوجد زعيم المتمردين في جنوب السودان ريك مشار، منذ عامين، في جنوب إفريقيا، حيث استقر به الحال بعد فراره من عاصمة بلاده جوبا، عقب تجدد القتال بين قواته والجيش الحكومي، في يوليو 2016، وسيكون الاجتماع أول لقاء بين كير ومشار، الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس، منذ انهيار اتفاق للسلام بين الحكومة وحركة مشار المتمردة في أغسطس 2016.

    الناطق باسم ريك مشار، قال إن مشار وافق على دعوة وجهها له رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد لحضور المحادثات في 20 يونيو الجاري. وأضاف أن الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) ستقود المحادثات.

    السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان أعلنت أنها تفضل عقد الاجتماع الثنائي بين سلفاكير ومشار، بدولة جنوب إفريقيا، حيث يوجد مشار حاليا، وذلك لتفادي التنافس القائم بين السودان وكينيا وإثيوبيا، والتي تخطط كل واحدة منها لاستضافة الاجتماع.

    ففي نهاية مايو الماضي، أعلنت كينيا مبادرة يقودها زعيم المعارضة فيها، رائيلا أودينغا،‎ للترتيب لاجتماع بين سلفاكير ومشار.

    وفي الخامس من الشهر الجاري، أعلنت الحكومة السودانية عن مبادرة جديدة يقودها الرئيس عمر البشير، لحل الأزمة السياسية بدولة جنوب السودان، من خلال الترتيب للقاء مشترك يجمع سلفاكير ومشار، بالعاصمة الخرطوم.

    وفي الأسبوع الماضي، تلقى مشار دعوة إثيوبية للمشاركة في اجتماع يعقد، بعد غد الأربعاء، مع سلفاكير، بالعاصمة أديس أبابا.

    ومطلع الشهر ذاته، أوصى اجتماع وزراء خارجية الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيغاد"، بضرورة عقد اجتماع بين الرجلين قبيل انعقاد قمة الاتحاد الإفريقي، المقررة نهاية يونيو/ حزيران الجاري في موريتانيا.

    ومنذ 2013، تعاني جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، حربًا أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بُعدًا قبليًا.

    وقتل عشرات الآلاف في الحرب الأهلية التي اندلعت أواخر 2013 عندما تمردت القوات الموالية لمشار على الحكومة. وتواجه كل الأطراف المشاركة في الحرب، التي باتت متعددة الأطراف وأكثر تعقيداً في الوقت الراهن، اتهامات من الأمم المتحدة ومنظمات أخرى بارتكاب فظائع بحق المدنيين.

    وخلفت الحرب قرابة عشرة آلاف قتيل، وملايين المشردين، ولم تفلح في إنهائها اتفاقية سلام وقعتها أطراف النزاع، عام 2015، وتسعى قوى إقليمية إلى إحيائها.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال