ليبيا - هدنة

مصادر اعلامية: بنود الاتفاق بين حفتر والسراج

آبا - طرابلس(ليبيا)

وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج واللواء خليفة حفتر إلى العاصمة الروسية موسكو للتوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية روسية تركية سيمهد الطريق لإحياء العملية السياسية.

وأفادت مصادر اعلامية الاثنين، أن اتفاق وقف إطلاق النار، المزمع توقيعه اليوم بين اللواء خليفة حفتر ورئيس حكومة "الوفاق" الليبي، فايز السراج، في موسكو، يتضمن وقف إرسال قوات تركية إلى ليبيا، كما يتضمن وقفاً لإطلاق النار ستشرف عليه الأمم المتحدة، وانسحاباً متبادلاً للقوات، وكذلك يتضمن إسناد مهمة "مكافحة الإرهاب" لقوات حفتر.

وبحسب المصادر الاعلامية، فإن الاتفاق سيتضمن الآتي:

روسيا تشرف على وقف إطلاق النار بإرسال وفود روسية إلى ليبيا للإشراف علي عملية وقف إطلاق النار.

وقف إرسال قوات تركية إلى طرابلس، حيث تم الاتفاق على ذلك مع روسيا بتجميد إرسال قوات تركية إلى ليبيا في الوقت الحالي.

إشراف دولي على وقف إطلاق النار والأمم المتحدة تشرف كطرف دولي على إيقاف إطلاق النار.

الهدنة تشمل سحب القوات من "الوفاق" ومن جيش اللواء المتقاعد خليفة حفتر والعودة إلى الثكنات دون أي شروط والحل السياسي فقط.

بعض الميليشيات المسلحة ستقوم بتسليم أسلحتها، وهو ما يتم الاتفاق عليه حالياً.

تقسيم المهام والصلاحيات بين حكومة "الوفاق" من جهة والبرلمان الليبي وخليفة حفتر، من جهة أخرى.

سيتم التوقيع على وثيقة ملزمة لكل من حفتر والسراج كل منهما ملزم بها ولا يمكن التراجع عنها.

ستكون هناك مهام لقوات حفتر، أبرزها "مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية"، وسيكون ذلك فيما بعد بالتنسيق مع السراج.

هناك مفاوضات لإدخال تعديلات على حكومة "الوفاق"، ولكن ما زالت في مرحلة مبكرة.

إشراف دولي على منافذ بحرية وبرية وقوات حفتر تتولي مهام تأمين آبار النفط والغاز.


أك/ آبا

الرد على هذا المقال