ليبيا - مؤتمر برلين

انطلاق أعمال مؤتمر برلين حول ليبيا دون حضور حفتر والسراج

آبا - طرابلس ليبيا

انطلقت ظهر اليوم الأحد قمة برلين حول ليبيا على أن تستمر حتى وقت متأخر في المساء، لمحاولة التوصل لاتفاق سلام بين طرفي النزاع الرئيسيين، المشير خليفة حفتر، وفايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا دون حضور جلسة الافتتاح رغم وجودهما في برلين

ويحضر القمة قادة فرنسا وروسيا وتركيا وألمانيا وإيطاليا والجزائر ومصر. وقبيل انطلاق القمة دعا السراج لنشر قوة عسكرية دولية في ليبيا "لحماية المدنيين" إذا قام حفتر باستئناف هجومه على العاصمة طرابلس.

ويتوقع أن يصدر عن القمة تعهد باحترام الحظر على شحن الأسلحة فرض في 2011 لكنه بقي حبرا على ورق، كما ورد في مسودة الاتفاق النهائي التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال هايكو ماس وزير خارجية ألمانيا التي تستضيف المؤتمر، لصحيفة بيلد الأحد إن "المؤتمر يمكن أن يكون خطوة أولى من أجل السلام في ليبيا".

وصرح المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة السبت في برلين أن أحد أبرز أهداف المؤتمر الدولي حول ليبيا هو وقف كل التدخلات الخارجية في الشؤون الليبية، داعيا أيضا إلى عدم استخدام النفط "كأداة حرب".

وبين وصول عسكريين أتراك مؤخرا والاشتباه بوجود مرتزقة روس وتدفق الأسلحة التي تسلمها دول عديدة، تخشى الأسرة الدولية تفاقم النزاع.

ويشعر الاتحاد الأوروبي، خصوصا ألمانيا، بقلق من احتمال تدفق مهاجرين إذا تدهور الوضع في ليبيا.

وفي هذه الأجواء ، أغلقت قوات موالية للمشير خليفة حفتر عشية قمة برلين السبت موانئ النفط الرئيسية في شرق ليبيا، تعبيرا عن اعتراضها على التدخل التركي في البلاد.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال