افريقيا - ثقافة

وفاة أول امرأة أفريقية تحصل على جائزة نوبل للآداب

آبا - نيويورك(الولايات المتحدة)

توفيت الكاتبة الأمريكية من أصل أفريقي ، والحائزة على جائزة نوبل للآداب عام 1993، توني موريسون، اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 88 عاما.

توني موريسون روائية أمريكية-إفريقية مولودة في أوهايو في 18 فبراير 1931، وحصلت على جائزة بوليتزر عن روايتها (بيلوفيد) "المحبوبة" عام 1988 التي أسهمت في تأهيلها لأن تصبح أول كاتبة سوداء تحصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1993.

وتدور أحداث رواية (بيلوفيد) أثناء الحرب الأهلية الأمريكية وتستند إلى قصة حقيقية عن امرأة قتلت طفلتها التي تبلغ من العمر عامين حتى لا تُستعبد، وقبض على المرأة قبل أن تنتحر وطارد شبح الطفلة، الذي أطلق عليه اسم بيلوفيد، الأم.

وتحولت الرواية إلى فيلم لعبت بطولته أوبرا وينفري كما شاركت في إنتاجه.

من رواياتها الأخرى: أكثر العيون زرقة، نشيد سليمان، صولا، وطفل القطران. تُرجمت أعمالها إلى مختلف لغات العالم، ومن بينها العربية.

ولها 11 رواية، نشر آخرها تحت عنوان "احفظ طفلي يا رب" عام 2015 ، كما أنها كتبت النثر والمسرحيات للأطفال، وعملت كناقدة أدبية.

وحصلت موريسون، على أكثر من 30 جائزة، بما فيها جائزة بوليتزر لكتاب "الحبيب"، الذي أدرجته مجلة "التايم" في قائمة أفضل 100 رواية كتب باللغة الإنجليزية بين عامي 1923 و2005.


وقد نعى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الكاتبة في تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر قائلا: "كانت توني موريسون كنزا وطنيا... كانت كتابتها تحديا جميلا ذا معنى لضميرنا وخيالنا الأخلاقي، يا لها من هدية أن تتنفس الهواء الذي تتنفسه، ولو لفترة قصيرة"

أك/ آبا

الرد على هذا المقال