الآن

    إيكواس - إرهاب - دكتوراه

    رسالة دكتوراه حول دور إيكواس فى مكافحة الإرهاب فى غرب افريقيا

    آبا- محمد فايد- القاهرة (مصر)

    دور الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا إيكواس..فى مكافحة الإرهاب فى غرب افريقيا ..عنوان رسالة الدكتوراه التي تم مناقشتها بكلية الدراسات الافريقية العليا بجامعة القاهرة للباحث مادي ابراهيم كانتى من دولة مالي

    وتشير الرسالة إلى أن  القارة الأفريقية أصبحت منذ 11 سبتمبر 2001 ساحة معركة للمنظمات الإرهابية التي تستهدف مصالح الدول الغربية في البداية، وسرعان ما أسفرت هذه الأنشطة الإرهابية عن حالة من عدم الاستقرار الأمني في القارة الأفريقية، ثم أصبحت عائقًا أمام التنمية الاقتصادية والتكامل الإقليمي اللذين تسعى إليهما دولها.


    ولأن ظاهرة الإرهاب تواجه دول الإيكواس- وبخاصة الدول الضعيفة التي لا تملك قوة اقتصادية لبناء جيش قوي- فإن هذه الدول لا تستطيع السيطرة على أراضيها، وتعد منطقة الساحل (شمال غرب أفريقيا) مخزنًا للموارد الطبيعية، ولأنها الخط الحدودي بين شمال وجنوب الصحراء الكبرى فمن الصعب السيطرة عليها، لذا أصبح شريط الساحل والصحراء ساحة التنقل بحرية للإرهابيين بين بلدان شمال وغرب أفريقيا، بالإضافة إلى تهريب الأسلحة. 

    ومنذ بداية عام 2000 عرفت منطقة غرب أفريقيا ظاهرة الإرهاب؛ لأن الظروف كانت مواتية لذلك، وقد فاقمت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية السيئة تلك الظاهرة في هذا الإقليم، وهذا الوضع يتطلب سياسات قوية وفعالة لمعالجة ومنع انتشار الإرهاب الذي ضاعف من آثاره وجود تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وحركة الجهاد والتوحيد في غرب أفريقيا، وجماعة أنصار الدين... وغيرها من الجماعات في شمال غرب أفريقيا، وجماعة بوكو حرام في نيجيريا، والتي قامت باختراق عمق غرب أفريقيا باتجاه الجنوب.


    وأكد الباحث خلال الرسالة سعي الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS) منذ تأسيسها في عام 1975 كجماعة اقتصادية إلى التنمية والتكامل في غرب أفريقيا، حيث تضم أكثر من 377 مليون نسمة. 

    وقد بدأت إيكواس في إدراك أهمية الاستقرار بالنسبة التنمية والتكامل في بداية عام 1990 عقب اندلاع الحرب الأهلية في ليبيريا، ومن ثم ولدت القوة المسلحة التابعة للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (Ecomog)  لمراقبة وقف إطلاق النار، والتي لعبت دورًا أساسيًّا في حل أزمة الحرب الأهلية في ليبيريا.

    الباحث حصل عن الرسالة على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الاولى  من كلية الدراسات الافريقية العليا بجامعة القاهرة وتشكلت لجنة المناقشة من ثلاثة  من أساتذة العلوم السياسية؛ الأستاذ الدكتور ابراهيم نصر الدين أستاذ العلوم السياسية جامعة القاهرة (مشرف) والأستاذ الدكتور صبحي قنصوة أستاذ العلوم السياسية جامعة القاهرة والأستاذ الدكتور جمال سلامة عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة السويس "مناقشان"  كأعضاء لجنة تحكيم.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال