الكونغو الديمقراطية - إيبولا

"إيبولا" يقتل أكثر من ألف شخص في الكونغو الديمقراطية

آبا - كينشاسا(الكونغو الديمقراطية)

عبرت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من استمرار تفشي وباء الإيبولا، والذي أودى بحياة 1000 شخص، في الكونغو الديمقراطية ما بين شهري أغسطس المنصرم ومايو الجاري، مشيرة إلى مجموعة من العراقيل التي تعيق عمل الفرق الطبية هناك.

وقالت وزارة الصحة في الكونغو الديمقراطية، إن 14 حالة وفاة جديدة بسبب الفيروس سُجلت، ليرتفع الإجمالي إلى 1008 حالات وفاة جراء إصابات مؤكدة ومرجحة منذ إعلان تفشي الفيروس في أغسطس الماضي.

واستعان العاملون في مجال الصحة بوسائل جديدة لمكافحة أحدث انتشار للمرض الذي يسبب الحمى النزفية، منها اللقاح وعلاجات عديدة. لكن عدم ثقة المواطنين في المسعفين وأعمال العنف على يد المليشيات عرقلت الحملة.

وتعرضت خمسة مراكز لعلاج الإيبولا لهجمات، بعضها على يد مسلحين. وقالت وزارة الصحة إن التفشي أودى بحياة نحو 660 شخصا حتى 30 مارس/آذار الماضي، فضلا عن إصابة 399 آخرين.

ودعت، منذ ذلك الحين، المواطنين، إلى إبلاغ السلطات عن أي حالات يشتبه بإصابتها بهذا الفيروس. وأضافت أن سلطات المطارات والموانئ بدأت مراقبة المسافرين القادمين من الخارج لمنع وصول أي حالات جديدة إلى البلاد.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال