المغرب - الاتحاد الأوروبي - دبلوماسية

بوريطة و بوريل يبحثان هاتفيا آخر التطورات في الملف الليبي

آبا بوزنيقة (المغرب)

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أمس الجمعة، اتصالا هاتفيا، مع الممثل الأعلى نائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيب بوريل.


وبحسب الخارجية المغربية، تم خلال الاتصال مناقشة واستعراض آخر التطورات المتعلقة بالملف الليبي، على ضوء الجهود التي يبذلها المغرب، وذلك غداة اللقاء الذي جمع وفدي مجلس الدولة والبرلمان في بوزنيقة

وتوافق الطرفان على أهمية الحفاظ على سيادة ليبيا ووحدة أراضيها، حيث أوضح بوريل أن الاستقرار في ليبيا عامل أساسي بالنسبة لاستقرار وازدهار منطقة المغرب العربي بكاملها، وهو ما يوليه الأوروبيون أهمية قصوى.

يذكر أن جلسات الحوار ضمت وفدين من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، واستمرت عدة أيام، حيث تركز النقاش على المؤسسات السيادية والقانونية والرقابية في ليبيا، وهي نقاط مرتبطة بالبند الـ15 من اتفاق الصخيرات، كما انصبت المساعي على إعادة تشكيل هيكل المجلس الرئاسي بخفض أعضائه من تسعة إلى ثلاثة.

ووفق مصادر الحوار الدائر فإن الطرفين توصلا إلى الاتفاق على آلية تسمح باختيار الشخصيات القيادية لسبع من هذه المؤسسات، ويفترض أن تؤول نتائج اجتماع بوزنيقة إلى مجلسي النوب والدولة للمصادقة عليها، ومن ثم تضم إلى حزمة التصورات السياسية والأمنية والاقتصادية التي ستوضع على مائدة مفاوضات جنيف الموسعة والرسمية المرتقبة.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال