فرنسا - الساحل - تعاون

فرنسا: الساحل الإفريقي بحاجة لتضامن دولي للقضاء على الإرهاب

آبا - نواكشوط(موريتانيا)

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الثلاثاء، إن التحديات التي تواجهها منطقة الساحل الإفريقي، تتطلب "تضامنا دوليا قويا للقضاء على الإرهاب والتطرف العنيف والتصدي لمسبباته بما فيها الفقر والمرض والتخلف".

جاء ذلك في كلمة له خلال افتتاح أعمال اجتماع "التحالف من أجل الساحل"، العاصمة الموريتانية نواكشوط.

وجدد الوزير الفرنسي دعم بلاده لمنطقة الساحل الإفريقي ، وحرصها على استعادة الأمن والاستقرار والتنمية في دولها الخمس.

واحتضنت نواكشوط الثلاثاء، الاجتماع الأول لـ "التحالف من أجل الساحل"، حيث ترأس الاجتماع وزير الخارجية الفرنسي.

ويضم "التحالف" كلا من فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي وإسبانيا وهولندا وإيطاليا ومصرف التنمية الإفريقي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والبنك الدولي، والمملكة المتحدة، ولوكسمبرغ.

وتتمتع دول أخرى بينها الولايات المتحدة والنرويج وفنلندا بصفة مراقب في هذا التحالف.

 أعلنت باريس إرسال 220 جنديا إضافيا لمنطقة الساحل الإفريقي، التي تضم زهاء 5 آلاف جندي فرنسي حاليا.

وتشن تنظيمات متطرفة من حين لآخر، هجمات تستهدف الثكنات العسكرية والأجانب بدول الساحل، خصوصا في مالي، التي سيطرت على أقاليمها الشمالية تنظيمات متشددة في 2012، قبل طردها إثر تدخل قوات فرنسية حينها.


أك/ آبا

الرد على هذا المقال