المغرب - ليبيا - حوار

المغرب: تمديد الحوار الليبي في بوزنيقة وترحيب دولي وإقليمي بالحوار

آبا - الرباط(المغرب)

مع انتهاء اليوم الثالث من الحوار الليبي في بوزنيقة بالمغرب ، رحبت الأمم المتحدة وأطراف دولية وإقليمية عدة بمباحثات وفدي مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة ، في مدينة بوزنيقة المغربية.

قالت مصادر مطلعة، اليوم الثلاثاء، إن وفدي الحوار الليبي في مدينة بوزنيقة المغربية يقتربان من التفاهم بشأن تطبيق المادة 15 من اتفاق الصخيرات التي تتعلق بالمؤسسات الرقابية، والاستفتاء على الدستور الليبي ، ووضع معايير تهدف للقضاء على الفساد وإهدار المال العام وإنهاء حالة الانقسام المؤسساتي في ليبيا ، واتفقا على تمديد المحادثات التي كان من المقرر أن تنتهي اليوم إلى يوم الخميس.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ، رحب بمحادثات بوزنيقة ‘ قائلا  إنه يدعم كل المبادرات التي من شأنها أن أن تعزز وتكمل جهود السلام الجارية لحل الأزمة.

بدورها أكدت السفارة الأمريكية لدى ليبيا أنها تشارك الأمم المتحدة ثقتها في أنّ المحادثات الليبية في المغرب سيكون لها تأثير إيجابي على الحوار السياسي الذي تيسره الأمم المتحدة بقيادة الليبيين، مشيرة إلى أن الاتفاق السياسي الموقع في 2015 يعد شهادة على التزام المغرب بحل الأزمة الليبية مع الأمم المتحدة.

ممثل السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل من جهته رحب بالمبادرة المغربية التي تجمع بين أعضاء من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبي في مدينة بوزنيقة، وقال إنها خطوة إيجابية لدعم الجهود الجارية التي تقودها الأمم المتحدة وإن التزام الوفدين بإيجاد حل سلمي للنزاع في ليبيا أمر مشجع.

في المقابل، رحب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي بإعادة إطلاق العملية السياسية لحل الأزمة الليبية، بينما دعت الجامعة العربية كافة الأطراف إلى مواصلة الانخراط، في كافة هذه المجهودات للوصول إلى حل وطني شامل للأزمة يفضي إلى التوافق على استكمال المرحلة الانتقالية وتتوجيها بانتخابات تشريعية ورئاسية.

تجمع دول الساحل والصحراء من جهته حث الأطراف الليبية على دعم المناقشات الجارية في بوزنيقة وتشجيع المفاوضين على تقديم تنازلات وطنية بهدف تعزيز وقف إطلاق النار والحفاظ على الوحدة الوطنية لتهيئة الظروف لانتخابات حرة وشاملة، وشدد على أهمية تنفيذ مخرجات برلين وقرارات مجلس الأمن بالخصوص.

مصر ومع استمرار مفاوضات بوزنيقة اتفقت مع المغرب على مواصلة التشاور والتنسيق فيما بينهما، وتكثيف الاتصالات بالدوائر السياسية الفاعلة على الساحة الليبية إضافة إلى الشركاء الدوليين والبعثة الأممية، وأكدت حرصها على تثبيت وقف إطلاق النار والتحرك نحو التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة في ليبيا.

الأردن هي الأخرى ثمنت مفاوضات بوزنيقة المغربية من أجل التوصل إلى حل سياسي توافقي بين الأطراف الليبية، يحفظ وحدة ليبيا واستقرارها وأمنها وأمن جوارها ويحافظ على سيادتها ووحدة أراضيها ويمنع التدخلات الخارجية في شؤونها، وأكدت دعمها لكل الجهود التي تهدف لحل الأزمة سياسيا وتحقيق طموحات الشعب.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال